الباشق الحزين
الباشق الحزين


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  مقياس الحبمقياس الحب  شاتشات  التسجيلالتسجيل  دخول  
اهلا وسهلا أعضاء وزوار منتدى الباشق الحزين ... نتمنى لكم قضاء اوقات طيبة في صفحات منتداكم

شاطر | 
 

 الاسراء والمعراج.....وقفات وتاملات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد غريب
.
.
avatar

القوس الفأر
عدد المساهمات : 205
تاريخ الميلاد : 21/12/1960
تاريخ التسجيل : 24/09/2009

العمر : 57
العمل/الترفيه : مدرس ثانوى
المزاج : يعنى
. :

مُساهمةموضوع: الاسراء والمعراج.....وقفات وتاملات   2010-07-08, 2:51 pm

تأتي هذه المناسبة الطيبة- الإسراء والمعراج- لتذكرنا بفضل رسول هذه الأمة على جميع الأنبياء، وبفضل هذه الأمة على سائر الأمم؛ إذ اختص رسولها- صلى الله عليه وسلم- برحلة الإسراء والمعراج، والتي رأى فيها من آيات ربه ما رأى.
رأى ما لم يره غيره من الأنبياء والرسل، وكان فضل الله على هذه الأمة عظيمًا إذ فرضت الصلاة التي هي ركن من أركان الإسلام.
قال جل في علاه:﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ (سورة الإسراء:1).. فقد أُسريَ برسول الله صلى الله عليه وسلم ليلاً من مكَّةَ الى المسجدِ الأقصى، حيث تضمنت الرحلة مرحلتين.. الإسراء ثم المعراج.
متى كان الإسراء؟
في السنةِ الخامِسَةِ قبلَ الهجرةِ على ترجيح أكثر العلماء، فقد جاءَهُ جبريلُ ليلاً إلى مكَّةَ وهو نائمٌ ففتَحَ سَقْفَ بيتِهِ فأيقظَهُ جبريلُ ثم أركبَهُ على البُراقِ خلفَهُ وانطلقَ بهِ.
وقد كانت هذه الرحلة تكريمًا له صلى الله عليه وسلم وأمته بهذه الرحلة المعجزة والتي فرضت فيها الصلاة التي هي ركن من أهم أركان الإسلام وظهر في هذه الرحلة ما لهذه الأمة من فضلٍ وما لرسولنا من فضل.
روى الإمام مسلم في صحيحه عن أنس أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: "أتيت بالبراق (وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل. يضع حافره عند منتهى طرفه) قال، فركبته حتى أتيت بيت المقدس. قال، فربطته بالحلقة التي يربط به الأنبياء. قال، ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين. ثم خرجت. فجاءني جبريل عليه السلام بإناءٍ من خمرٍ وإناءٍ من لبن. فاخترت اللبن. فقال جبريل صلى الله عليه وسلم: اخترت الفطرة".
بعض أحداث الرحلة
شق الصدر
يروى البخارى عن مالك بن صعصعة رضي الله عنهما: أن نبي الله- صلى الله عليه وسلم- حدَّثهم عن ليلة أسري به: "بينما أنا في الحطيم، وربما قال في الحجر، مضطجعًا، إذ أتاني آت فقد- قال: وسمعته يقول: فشق- ما بين هذه إلى هذه- فقلت للجارود وهو إلى جنبي: ما يعني به؟ قال: من ثغرة نحره إلى شعرته، وسمعته يقول: من قصه إلى شعرته- فاستخرج قلبي، ثم أتيت بطست من ذهب مملوءة إيمانًا، فغسل قلبي، ثم حشي ثم أعيد.."
البراق: ركب رسول الله- صلى الله عليه وسلم- البراق خلف جبريل عليه السلام والبراق هذا دابة من دواب الجنة ذات لون أبيض طويلٌ يضَعُ حافِرَهُ حيثُ يَصِلُ نظرُهُ.
يقول صلى الله عليه وسلم: "ثم أتيت بدابة دون البغل وفوق الحمار أبيض- فقال له الجارود: هو البراق يا أبا حمزة؟ قال أنس: نعم- يضع خطوه عند أقصى طرفه، فحملت عليه".
في بيت المقدس
روى النسائي بسنده عن أنس- رضي الله عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال "..ثم دخلت بيت المقدس فجمع لي الأنبياء عليهم السلام فقدمني جبريل عليه السلام حتى أممتهم..".
في السماء الدنيا
يقول صلى الله عليه وسلم: "فانطلق بي جبريل حتى أتى السماء الدنيا فاستفتح، فقيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومَن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد أرسل إليه؟ قال: نعم، قيل: مرحبًا به فنعم المجيء جاء ففتح، فلما خلصت فإذا فيها آدم، فقال: هذا أبوك آدم فسلم عليه، فسلمت عليه، فردَّ السلام، ثم قال: مرحبًا بالابن الصالح والنبي الصالح".
وفى رواية: "ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى السماء الدنيا، فلما جئت إلى السماء الدنيا، قال جبريل لخازن السماء: افتح، قال: مَن هذا؟ قال: هذا جبريل، قال: هل معك أحد؟ قال: نعم، معي محمد صلى الله عليه وسلم، فقال: أرسل إليه؟ قال: نعم. فلما فتح علونا السماء الدنيا، فإذا رجلٌ قاعدٌ، على يمينه أسودة، وعلى يساره أسودة، إذا نظر قبل يمينه ضحك، وإذا نظر قبل يساره بكى، فقال: مرحبًا بالنبي الصالح والابن الصالح، قلت لجبريل: من هذا؟ قال: هذا آدم، وهذه الأسودة عن يمينه وعن شماله نسم بنيه، فأهل اليمين منهم أهل الجنة، والأسودة التي عن شماله أهل النار، فإذا نظر عن يمينه ضحك، وإذا نظر قبل شماله بكى".
في السماء الثانية
"ثم صعد حتى إذا أتى السماء الثانية فاستفتح، قيل: مَن هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومَن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد أرسل إليه؟ قال: نعم، قيل: مرحبًا به فنعم المجيء جاء ففتح، فلما خلصت إذا يحيى وعيسى، وهما ابنا الخالة، قال: هذا يحيى وعيسى فسلم عليهما، فسلمت فردًا، ثم قالا: مرحبًا بالأخ الصالح والنبي الصالح....".
في السماء الثالثة
"ثم صعد بي إلى السماء الثالثة فاستفتح، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد أرسل إليه؟ قال: نعم، قيل: مرحبا به فنعم المجيء جاء ففتح، فلما خلصت إذا يوسف، قال: هذا يوسف فسلم عليه، فسلمت عليه، فرد ثم قال: مرحبًا بالأخ الصالح والنبي الصالح...".
فى السماء الرابعة
"ثم صعد بي حتى أتى السماء الرابعة فاستفتح، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد، قيل: أو قد أرسل إليه؟ قال: نعم، قيل: مرحبا به، فنعم المجيء جاء ففتح، فلما خلصت إلى إدريس، قال: هذا إدريس فسلم عليه فسلمت عليه، فرد ثم قال: مرحبًا بالأخ الصالح والنبي الصالح ....".
فى السماء الخامسة
"ثم صعد بي، حتى إذا أتى السماء الخامسة فاستفتح، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومن معك؟ قال: محمد صلى الله عليه وسلم، قيل: وقد أرسل إليه، قال: نعم، قيل: مرحبًا به، فنعم المجيء جاء، فلما خلصت فإذا هارون، قال: هذا هارون فسلم عليه، فسلمت عليه، فرد ثم قال: مرحبًا بالأخ الصالح، والنبي الصالح...".
في السماء السادسة
"ثم صعد بي حتى إذا أتى السماء السادسة فاستفتح، قيل: من هذا؟ قال: جبريل، قيل: من معك؟ قال: محمد، قيل: وقد أرسل إليه؟ قال: نعم، قال: مرحبًا به، فنعم المجيء جاء، فلما خلصت فإذا موسى، قال: هذا موسى فسلم عليه فسلمتُ عليه، فرد ثم قال: مرحبًا بالأخ الصالح، والنبي الصالح، فلما تجاوزت بكى، قيل له: ما يبكيك؟ قال: أبكي لأن غلامًا بُعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي...".
عن ابن عباس قال: ذكر رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حين أُسري به فقال: "موسى آدم طوال. كأنه من رجال شنوءة". وقال: "عيسى جعد مربوع" وذكر مالكًا خازن جهنم وذكر الدجال. (مسلم266 - (165)).
عن ابن عباس قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "مررت ليلة أسري بي على موسى بن عمران عليه السلام. رجل آدم طوال جعد. كأنه من رجال شنوءة. ورأيت عيسى بن مريم مربوع الخلق. إلى الحمرة والبياض. سبط الرأس". وأري مالكًا خازن النار، والدجال. في آيات أراهن الله إياه. ﴿فَلا تَكُنْ فِي مِرْيةٍ مِنْ لِقَائِهِ﴾ [32/ السجدة/آية 23]. قال: كان قتادة يفسرها أن نبي الله- صلى الله عليه وسلم- قد لقي موسى عليه السلام. (مسلم/ 267).
في السماء السابعة
"ثم صعد بي إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل، قيل: مَن هذا؟ قال: جبريل، قيل: ومَن معك؟ قال: محمد، قيل: وقد بعث إليه، قال: نعم، قال: مرحبًا به فنعم المجيء جاء، فلما خلصت فإذا إبراهيم، قال: هذا أبوك فسلم عليه، قال: فسلمت عليه فرد السلام، قال: مرحبًا بالابن الصالح والنبي الصالح".
وفي رواية مسلم عن أنس "ثم عرج إلى السماء السابعة. فاستفتح جبريل. فقيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال: محمد. قيل. وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا. فإذا أنا بإبراهيم صلى الله عليه وسلم، مسندًا ظهره إلى البيت المعمور. وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه".
عند سدرة المنتهى
"ثم رفعت لي سدرة المنتهى فإذا نبقها مثل قلال هجر، وإذا ورقها مثل آذان الفيلة، قال: هذه سدرة المنتهى، وإذا أربعة أنهار: نهران باطنان ونهران ظاهران، فقلت: ما هذان يا جبريل؟ قال: أما الباطنان فنهران في الجنة، وأما الظاهران فالنيل والفرات.......".
وفي رواية: "ثم انطلق بي، حتى انتهى بي إلى سدرة المنتهى، وغشيها ألوان لا أدري ما هي، ثم أدخلت الجنة، فإذا فيها حبايل اللؤلؤ، وإذا ترابها المسك".. (البخاري/ 342).
وفي رواية مسلم: "ثم ذهب بي إلى السدرة المنتهى. وإن ورقها كآذان الفيلة. وإذا ثمرها كالقلال. قال، فلما غشيها من أمر الله ما غشي تغيرت. فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها. فأوحى الله إليَّ ما أوحى".
رؤيته صلى الله عليه وسلم للبيت المعمور:
"ثم رفع لي البيت المعمور، يدخله كل يوم سبعون ألف ملك".
الاختيار بين اللبن والخمر:
ثم أتيت بإناء من خمر وإناء من لبن وإناء من عسل، فأخذت اللبن فقال: هي الفطرة أنت عليها وأمتك.
فرض الصلاة ومراحل التخفيف:
"ثم فرضت علي الصلوات خمسين صلاة كل يوم، فرجعت فمررت على موسى، فقال: بم أمرت؟ قال: أمرت بخمسين صلاة كل يوم، قال: أمتك لا تستطيع خمسين صلاة كل يوم، وإني والله قد جربت الناس قبلك، وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة، فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك، فرجعت فوضع عني عشرًا، فرجعت إلى موسى فقال مثله، فرجعت فوضع عني عشرًا، فرجعت إلى موسى فقال مثله، فرجعت فوضع عني عشرًا، فرجعتُ إلى موسى فقال مثله، فرجعت فأمرت بعشر صلوات كل يوم، فرجعت فقال مثله، فرجعت فأمرت بخمس صلوات كل يوم، فرجعت إلى موسى، فقال: بما أمرت؟ قلت: أمرت بخمس صلوات كل يوم، قال: إن أمتك لا تستطيع خمس صلوات كل يوم، وإني قد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة، فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك، قال: سألت ربي حتى استحييت، ولكن أرضى وأسلم، قال: فلما جاوزت نادى مناد: أمضيت فريضتي، وخففت عن عبادي".
وفي رواية مسلم: "فأوحى الله إليّ ما أوحى. ففرض علي خمسين صلاة في كل يوم وليلة. فنزلت إلى موسى صلى الله عليه وسلم. فقال: ما فرض ربك على أمتك؟ قلت خمسين صلاة. قال: ارجع إلى ربك. فاسأله التخفيف. فإن أمتك لا يطيقون ذلك. فإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم. قال، فرجعت إلى ربي فقلت: يا رب! خفف على أمتي. فحَطّ عني خمسا. فرجعت إلى موسى فقلت: حَطَّ عني خمسا. قال: إن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف. قال، فلم أزل أرجع بين ربي تبارك وتعالى وبين موسى عليه السلام حتى قال: يا محمد! إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة. لكل صلاة عشر. فذلك خمسون صلاة. ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة. فإن عملها كتبت له عشرا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئا. فإن عملها كتبت سيئة واحدة. قال: فنزلت حتى انتهيت إلى موسى صلى الله عليه وسلم فأخبرته. فقال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: قد رجعت إلى ربي حتى استحييت منه".
رؤيته لجبريل عليه السلام
روى مسلم من طريق الشيباني قال: سألت زر بن حبيش عن قول الله عز وجل: {فكان قاب قوسين أو أدني} [53/النجم/ الآية-9] قال: أخبرني ابن مسعود؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى جبريل له ستمائة جناح.(مسلم 174- 280)
هل رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه تبارك وتعالى؟
هذا سؤال جوهري يحتاج إجابة والإجابة قد وفرتها لنا أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها
فيما رواه الإمام مسلم (177-287) عن مسروق؛ قال: كنت متكئًا عند عائشة. فقالت: يا أبا عائشة! ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفرية. قلت: ما هن؟ قالت: من زعم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية. قال وكنت متكئًا فجلست.
قلت: يا أم المؤمنين! أنظريني ولا تعجليني. ألم يقل الله عز وجل: ﴿ولقد رآه بالأفق المبين﴾ [81/التكوير/ الآية-23] ﴿ولقد رآه نزلة أخرى﴾ [53/النجم/ الآية-13] فقالت: أنا أول هذه الأمة سأل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال: "إنما هو جبريل. لم أره على صورته التي خلق عليها غير هاتين المرتين. رأيته منهبطًا من السماء. سادًّا عظم خلقه ما بين السماء إلى الأرض" فقالت: أو لم تسمع أن الله يقول: ﴿وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ﴾ [42/الشورى/ الآية 51] قالت: ومن زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية . والله يقول: ﴿يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته﴾ [5/المائدة/ الآية 67] قالت: ومن زعم أنه يخبر بما يكون في غد فقد أعظم على الله الفرية. والله يقول: {قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله} [27/النمل/ الآية-65].
إخباره صلى الله عليه وسلم قومه بعد الرجوع:
ثم إنَّ الرسولَ لمّا رَجَعَ أخبرَ قومَهُ بما حدث فقالُوا له ((من هنا إلى هناكَ مسيرةُ شهرٍ" وكان فيهم من يعرِفُ بيتَ المقدِس فقالوا له "كم بابًا ببيتِ المقدِس" كان هو بالليلِ ما تأكّدَ عدَدَ الأبواب تضايقَ ثم كشَفَ اللهُ له فأراهُ فصارَ يعدُّ لهم وهو ينظرُ إلى الأبواب واحداً واحداً فسكتوا، ثم أبو بكر قيلَ لهُ " صاحبُك يدّعي أنّه أُسريَ به " قال " إنّهُ صادقٌ في ذلك.
عن خبرِ السماءِ أنا أُصَدِّقُهُ فكيف لا أُصدقُهُ عن خبر الأرض)).
روى مسلم عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لقد رأيتني في الحجر. وقريش تسألني عن مسراي. فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها. فكربت كربة ما كربت مثله قط. قال فرفعه الله لي أنظر إليه. ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به. قد رأيتني في جماعة من الأنبياء. فإذا موسى قائم يصلي. فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة. وإذا عيسى بن مريم عليه السلام قائم يصلي. أقرب الناس به شبهًا عروة بن مسعود الثقفي. وإذا إبراهيم عليه السلام قائم يصلي. أشبه الناس به صاحبكم (يعني نفسه) فحانت الصلاة فأممتهم. فلما فرغت من الصلاة قال قائل: يا محمد! هذا مالك صاحب النار فسلم عليه. فالتفت إليه فبدأني بالسلام". (مسلم 172- 278).
بعض المستفاد من رحلة الإسراء والمعراج
ويستوقفنا في أحداث الإسراء والمعراج عدة مواقف نذكر منها :
- بيان فضل رسولنا الكريم على سائر الرسل بهذه الرحلة المباركة وفي فترة كانت شديدة على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- تلك الفترة التي كان يجابه فيها تكذيب قومه له فكانت هذه الرحلة تحديًا لقريش وتأكيدًا لنبوته وصدق رسول الله- صلى الله عليه سلم- إذ بمجرد أن ذكر رسول الله خبر هذه الرحلة كذَّبت قريش ذلك فأقام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الحجةَ عليهم وأنبأهم بوصف المسجد الأقصى وبعيرهم التي رآها في الطريق.
- موقف أبي بكر الصديق والذي لقب بهذا اللقب لتصديقه هذا الحدث وما في هذا الموقف من عبرة وعظة لهذا الأمة وبيان لفضل أبي بكر الصديق أول خلفاء هذه الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فالثبات على المبدأ أمر مهم خاصة في زماننا هذا الذى هو زمن تتبدل فيه المبادىء وتختزل وتمسخ القيم فها هو الصديق عندما قيلَ لهُ " صاحبُك يدّعي أنّه أُسريَ به " قال " إنّهُ صادقٌ في ذلك عن خبرِ السماءِ أنا أُصَدِّقُهُ فكيف لا أُصدقُهُ عن خبر الأرض".
مثال للثبات على المبدأ وعدم الانسياق في طريق المشككين والمغرضين.
- عروجه صلى الله عليه وسلم هذا ليس من درب الخيال كما يشكك بعض الماديين العلمانيين وإنما هي حقيقة ومعجزة قد أخبرنا بها الصادق المصدوق فكيف تستحيل هذه الرحلة وقد غزا الإنسان الفضاء وانتقل من كوكب إلى كوكب آخر فعاش عليه فترة من الزمن فهل تستحيل على الله الذى يقول للشيء كن فيكون.
- الصدق مع النفس والانصياع للحق أينما كان والتجرد من الأهواء والكبر فقد أقام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- الحجةَ على قريش بوقائع مادية ملموسة حتى إنهم سألوه عن عدد أبواب بيت المقدس فأجابهم ورغم ذلك كذبت قريش كبرًا، وهذه آفة ابتلى بها الكثير من البشر إلا من رحم الله، فيجب على الإنسان أن ينصاع إلى الحقِّ إذا أُقيمت الحجة والبرهان على ذلك وألا يكابر مهما كان الطرف الآخر الذي معه الحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسراء والمعراج.....وقفات وتاملات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الباشق الحزين :: المنتدى الأسلامي :: أسلاميـــــــــــات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 261 بتاريخ 2010-06-30, 9:27 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الوقت

جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الباشق الحزين
 Powered by Aseer Al Domoo3 ®elbashek.ahlamontada.net
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أميرة الورد - 2041
 
وردة الربيـــع - 1876
 
محمد بسبوسة - 1293
 
مروة - 746
 
دلع..؟؟؟ - 559
 
Admin - 473
 
أبو سراج - 448
 
ميدو الاهلاوي - 327
 
شوق - 285
 
عندليب الشباب - 273